• Archives

المركز الدولي لعلوم الأهرام وأخلاقيات العلم (شمس النيل)

يقدم المركز الدولي لعلوم الأهرام وأخلاقيات العلم التابع ‎للجمعية المصرية لعلوم وأبحاث الأهرام والإعلام الصحي (شمس النيل)، مشروعا تطبيقيا يحقق أخلاقيات العلم بتقديم نماذج إرشادية أكاديمية تعتبرنقطة فارقة في تاريخ العلم وتاريخ الهرم الأكبر الذي أكّد كبار العلماء على مرّ التّاريخ أنّه يتضمّن معارف عليا تتخطّي كل إمكانيات الحضارة الحديثة والعقل البشري بأكثر من خمسة آلاف عام. ( إضغط هنا للمزيد)

الأهداف:
1 – وضع وتطبيق والإشراف علي خطط البحث العلمي طبقا للمنهج التكاملي لعلوم الأهرام الذي أسسته جمعية شمس النيل.
2- رعاية البحوث والدراسات التي تلتمس منهج التكامل وتجمع أكبر عدد من التخصّصات في البحث الواحد بأعلي المعايير التي تحقّق أخلاقيات العلم .
3- عمل نموذج حي للتّكامل الممعرفي في انتاج وادارة واستثمار وتطوير البحث العلمي بأعلي مستوى أخلاقي و أعلي مستوى مهني ممكن بأكبر مستوى ممكن من التعاون الدّولي في البحث العلمي والتنمية المتكاملة في شكل مشروعات تطبيقية في كل المجالات التنموية .               المركز الدولي لعلوم الأهرام واخلاقيات العلم                                   ( شمس النيل)
4- عقد دورات للباحثين في الدراسات العليا وطلبة السنوات النهائية للأعداد لعمل مشروعات التخرج والأطر العامة للبحوث الأكاديمية حتي بحوث الترقي واتاحة الفرص لكل باحث في التعرف علي الروابط التي تربط تخصصه بباقي فروع العلم والروابط التي تربط الإنسان والخلية الحية بالمنظومة الكونية بحيث يمكنه انتاج بحوث متميزة وريادية في تخصصه.
5- فتح آفاق التعاون المشترك مع أكبر عدد من الهيئات العلمية والجامعات في العالم لتحرير علوم الأهرام من التعتيم والتشويه والتجاهل لصالح الأنسانية كلها .
6- العمل علي تدريس النسبة الذهبية والهندسة المقدسة للكون وعلوم الأهرام في كل المراحل التعليمية ودمجها في الجهاز المعرفي بشكل متدرج بالتعاون مع المنظمات والهيئات المعنية في العالم لخلق أكبر قاسم عالمي مشترك في التعليم والثقافة وعمل نموذج الهرم التعليمي المدون عليه أكبر كم من نظريات الهندسة والنسبة الذهبية بحيث يلازم الطلبة في كل مراحلهم التعليمية حتي ما بعد التعليم الجامعي .
7- انشاء ( المجمع العلمي لعلوم الأهرام والحضارات الأنسانية وأخلاقيات العلم والمعرفة ) .


Share in top social networks!
Bookmark the permalink.

أضف تعليق